معلومات عن العيادة

(1616-1547 ,ميغيل دي سرفانتس)"...العيون هي مرسال المحبة"

البصر هو أحد الحواس الخمسة الرئيسية التي أنعم الله بها على الإنسان، وهي من أهم الحواس التي من خلالها يكتشف الإنسان الكون، ومن هذه الأهمية ينبع حرص قسم طب العيون في المستشفى الأهلي واهتمامه بتوفير أفضل خدمات التشخيص والوقاية والعلاج لمشاكل وأمراض العيون والعمى لجميع ضيوف وزوار المستشفى يوميا وعلى مدار الـ 24 ساعة.

ونحرص في القسم باعتباره من أهم مراكز العيون في قطرعلى اللإلتزام بدورنا في تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية وأكثرها تقدما، وحيث أن العديد من أمراض العيون هي في الواقع انعكاس لحالات مرضية أخرى في أنظمة الجسد فإن ذلك مهم لقسم العيون كونه جزءا لا يتجزأ من مستشفى متعدد التخصصات.

ويركز فريق الأطباء لدينا على جراحة الشبكية الناتجة من أمراض السكري أو انفصال الشبكية، جراحة المنطقة الأمامية من العين (إعتام عدسة العين، زرقة العين، القرنية المخروطية، وأمراض القرنية الأخرى)، جراحة الحوادث، علاج انكسار الضوء في العين بالليزك و الـ PRK والعدسات اللاصقة داخل العين، علاج الحول وغيرها من أمراض العيون للأطفال.

وترتكز فلسفتنا على المعايير التالية:

احترام الثقافات المختلفة والعمل الجماعي:

وذلك ايمانا بمقولة مارك توين المشهورة: "إن الإحسان هو لغة التواصل التي يراها الأعمى ويسمعها الأصم" (1835-191)، ونحن ملتزمون بتوفير العناية والإهتمام لضيوفنا القادمين من دولة قطر والدول الأخرى في جو من الراحة والمحبة والاحترام والأمان، كما نحرص في العمل الجماعي على التوعية الصحية وتوفير العناية الخاصة بالضيوف المرضى والتي هي من أهم أهدافنا.

توفير أحدث التكنولوجيا:

حيث أن المعدات الحديثة والمتطورة ضرورية لتقديم الرعاية المثلى وتلبية احتياجات ضيوفنا، ولذلك فقد استثمر المستشفى الأفضل في هذا المجال من أجل دعم القسم حيث أصبح في طليعة الأقسام التي تستخدم أحدث التقنيات والمعدات لأغراض التشخيص والجراحة والتي ننافس بها أفضل معاهد العين في العالم، بالإضافة إلى دعم القسم بشبكة إلكترونية كاملة لضمان سلامة الضيف.

الكفاءة والجودة في الإدارة:

يتم التدقيق على جميع العمليات والإجراءات في القسم وذلك لضمان الجودة والكفاءة في العمل، وضمان صحة التشخيص ودقته وتقديم العلاج الأمثل، ونؤمن بشدة بضرورة أن تكون بيئة المستشفى محفزة ومريحة من أجل صحة ضيوفنا حيث أن "العين هي نافذة الجسد" ولذلك علينا التوفيق بين خدمات التشخيص والعلاج .

تقليل المضاعفات:

أظهرت العلاجات المتبعة في مجال الطب أنه يمكن الحد من المضاعفات من خلال الإستعانة بأطباء وجراحين من ذوي الخبرة والكفاءة العاليين، وبناء على ذلك فقد حرصت الإدراة على استقطاب أفضل الجراحين الذين لديهم خبرة تشمل آلاف العمليات والإجراءات التي قاموا بها بشكل مستقل.

إجراء البحوث والحرص على التعليم المستمر:

يتفوق الأطباء ذوي التعليم المبني على الخبرة والمعرفة على أولئك الحاصلين على التدريب المرتكز على تنمية المهارات لديهم، وانطلاقا من هذا فإننا نحرص على المشاركة في المحاضرات العلمية والدراسات والبحوث، ونشر أحدث ما توصل إليه طب العيون في المجلات العالمية منها مجلة طب العيون التي تصدر في الشرق الأوسط الإفريقي، كما نساهم في في تطوير المعارف الطبية الحديثة من أجل خدمة سكان دولة قطر والعالم، وتقوم الإدراة بالتعاون مع مؤسسة قطرالوطنية للبحوث في عدد من المشاريع البحثية.